فـزاز24

فضائح الريع السياسي في المغرب... عائلات تقتحم البرلمان لتستفيد من الامتيازات والريع

فضائح الريع السياسي في المغرب... عائلات تقتحم البرلمان لتستفيد من الامتيازات والريع

نشرع في فضح الأحزاب التي ترفع شعارات ‘حزب المغاربة’ وهي دفينة شعار ‘الخير خيرنا ما يديعثه غيرنا’.

فالبرلمانية ‘ماجدة بلعربية: التي حصلت على مقعدها بلائحة الريع، هي زوجة ‘محمد خوجة’ الكاتب الجهوي لشبيبة ‘العدالة والتنمية’ بجهة مكناس فاس، و صهر ‘البوقرعي’ الكاتب العام لشبيبة ‘المصباح’ وهي تشغل منصب النائب الرابع لرئيس نفس الجهة و مستشارة جماعية لثلاث مرات متتالية بمدينة فاس.

‘البوقرعي: الذي دخل البرلمان من دائرة ‘الحاجب’ هو متزوج من ‘أسماء خوجة’ نائبة ‘بووانو’ ببلدية مكناس.

البرلمانية ‘ميمونة أفتاتي’: حصلت على المقعد البرلماني باسم لائحة الريع النسوي، بتوريث من زوجها ‘عبد العزيز أفتاتي’، وهي الزوجة الثانية للبرلماني ‘المجدوب’.

البرلمانية ‘سعاد الزخنيني: التي دخلت هي الأخرى للبرلمان باسم لائحة الريع النسوي، وهي زوجة شقيق ‘ادريس الأزمي’ وزير الميزانية و عمدة مدينة فاس، كما أنها ابنة الملياردير ‘الزخنيني’ أحد ممولي حزب ‘العدالة والتنمية’.

البرلمانية ‘سعاد العٓماري: التي ترشحت الى جانب شقيقتها ‘جميلة العماري’ وهن معاً قريبات الوزير ‘عبد العزيز العماري’ الذي يشغل أيضاً منصب عمدة مدينة الدارالبيضاء.

البرلمانية ‘فاتحة الشوباني: التي تدخل هي الأخرى قبة البرلمان بلائحة الريع النسوي، باسم ‘العدالة والتنمية’، وهي ليست سوى شقيقة الوزير الفضائحي السابق و رئيس جهة درعة تافيلالت ‘لمبيب الشوباني’ التي أصبحت لائحتها مهددة بسبب استغلالها لأحد المساجد لقيادة حملتها الانتخابية بأرفود.

البرلماني ‘أحمد الهيقي: الذي يدخل البرلمان عن اقليم سيدي قاسم، وهو ليس سوى صهر ‘عزيز الرباح’ الوزير و رئيس بلدية القنيطرة و الذي يعود مرة أخرى للبرلمان.

البرلماني ‘الفاطمي الرميد: الذي يدخل البرلمان عن دائرة ‘الفدا مرس السلطان’ وهو ليس سوى شقيق ‘مصطفى الرميد’، بعدما سحب في آخر لحظة شقيقه وزير العدل ملفه للترشح للانتخابات، رغم كونه مشرفاً على الانتخابات.

البرلمانية ‘رقية الرميد: التي تدخل هي الأخرى البرلمان بلائحة الريع النسوي، وهي ليست سوى شقيقة ‘مصطفى الرميد’ وزير ‘العدل والحريات’.

كما يقطن بقبة البرلمان منذ عقود كل من الاتحادي ‘عبد الواحد الراضي منذ ستينيات القرن الماضي، فضلا عن احتلال ‘إدريس الراضي عن ‘الاتحاد الدستوري’ لمجلس المستشارين، قبل أن يقحم إبنه ‘ياسين الراضي لدخول البرلمان لفترتين، أولها منذ 2011 ليعود في انتخابات 2016، فيما أصبحت عائلة ‘بوهدود’ تحتل البرلمان بغرفتيه، منذ سبعينيات القرن الماضي، حيث يتولى محمد بهدود منصب نائب بالبرلمان منذ 1977 الى اليوم، فيما تكلف ابنه ‘عبد العزيز بوهدود’ بمنصب مستشار برلماني، بينما كانت ابنته مينة بوهدود قد دخلت البرلمان خلال الولاية السابقة كنائبة بلائحة النساء.

و يتواجد من بين ‘قاطني’ البرلمان، التجمعي ‘محمد عبو الوزير الشهير باصطحاب عائلته في مهامه الوزارية لتركيا و السعودية، حيث يعود لقبة البرلمان عن دائرة تاونات مرة أخرى، فيما تكفل والده الكهل، بمهمة مستشار برلماني منذ 1977 الى اليوم.

حميد شباط هو الآخر، عمد الى تذوق ‘بركة’ العائلات بالبرلمان، بعدما أقحم إبنه بلائحة الشباب، ليصبح الى جانب ابنه بقبة البرلمان خلال الولاية الحالية.

و لم ينحصر الأمر على حزب ‘المصباح’، لتنتقل العدوى لحزب ‘الجرار’ حيث أصبح ‘العربي لمحارشي مستشاراً برلمانياً مرفوقاً بابنته ‘وئام لمحارشي’ كأصغر برلمانية، غير أنها حصلت على المقعد باللائحة المحلية وليس الوطنية.




نشر الخبر :
نشر الخبر : المشرف
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو الماسة بالكرامة الإنسانية.. فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.