فـزاز24

أم الربيع... جمعية روافد تناقش النهر بين الأنتروبولوجيا والأيديولوجيا والزمكان

أم الربيع... جمعية روافد تناقش النهر بين الأنتروبولوجيا والأيديولوجيا والزمكان

نظم مركز روافد الأبحاث والفنون والأعلام بخنيفرة ندوة علمية حول "نهر أم الربيع: الذاكرة المتخيل والقدسي" بالمركز الثقافي أبو القاسم الزياني، وقد عرفت هذه الندوة حضور مجموعة من الباحثين الذي عملوا على مقاربة هذا المجرى المائي من زاويا مختلفة، تاريخية، صوفية، شعرية .

استهل هذا اللقاء بمشاهدة فيلم حول نهر أم الربيع من إخراج عز الدين كايز، يتناول أهمية هذا النهر من الناحية الطبيعية والتاريخية والسياسية، والعسكرية ...
وقد عمل محمد حدري كمنسق لهذه الندوة على إبراز أهمية الماء في حياة الإنسان، فالماء كما يقول حذري ليس معطى فيزيائي فقط بقدر ما هو ترميز ثقافي، فجميع الثقافات تعلي من شأن الماء إلى درجة التقديس.

جريان نهر أم الربيع ليس جريان مائي بقدر ما هو جريان تاريخي له امتداد في الزمان، وهو ما حاولت مداخلة لحسن رهوان إبرازه من خلال استقصاء تاريخي، إذ توقف عند أقوال المؤرخين القدماء من الإغريق هوميروس وهيرودوت، ورحالات العرب، وبعض المستشرقين، إذ عرف هذا النهر عندهم بأسماء متنوعة ومختلفة، كوفا، وانسيفن، ناتيس، وقد توقف الباحث عند اسم وانسيفن باعتباره الاسم الذي عرف به النهر في الأدبيات التاريخية بشكل كبير.

وعملت مداخلة المصطفى فروقي على إبراز البعد الصوفي وعوالم الرمز لهذا النهر الذي يشهد تواجد أولياء صالحين شيدوا أضرحتهم بقرب النهر، وقد توقف الباحث عند رموز أساسية الولي الصالح سيدي علي براهيم، وأبي يعزة، والزاوية الناصرية، محاولا تتبع غنى الخيال والرمز الصوفي لهذا المجرى الذي يضفي عليه جمالية دينية ,

امتداد لهذا البعد الرمزي سيعمل الباحث المكي أكنوز إبراز دور نهر أم الربيع في استلهام خيال الشعراء والفنانين الأمازيغ في إبداع قصائد ونصوص شعرية تنقل جريان وخصوبة النهر نحو بعد رمزي جميل، إذ توقف عند أشعار وقصائد أمازيغية تظهر مدى قدرة الشاعر الأمازيغي على الإنصات لجريان النهر الذي يخفي لغة رمزية تنقلها الأشعار، والأمثلة، والألغاز...كما عمل الباحث على دعوة المجتمع المدني إلى ضرورة العناية بهذا الموروث الشعري في علاقاته بالماء بهدف إعادة لملمة الذاكرة الأمازيغية التي تتعرض في كل لحظة للطمس والتجهيل.




نشر الخبر :
نشر الخبر : المشرف
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو الماسة بالكرامة الإنسانية.. فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.