فـزاز24

جرائم "الكنوز: بتينغير... بعد 3 سنوات من البحث عن "خديجة" أهلها يقررون دفن أرجلها المحتفظ بهما في مستودع الأموات

جرائم "الكنوز: بتينغير... بعد 3 سنوات من البحث عن "خديجة" أهلها يقررون دفن أرجلها المحتفظ بهما في مستودع الأموات

في أجواء يعمها الحزن والأسى، أقيمت جنازة على ساقي الطفلة "خديجة. أ"، الثلاثاء الماضي، بمقبرة "تيمولا" بمنطقة " آيت هاني " نواحي إقليم تنغير.
 
بعد انتظار طويل، استصدرت أسرة الطفلة، التي اختطفت منذ ثلاث سنوات تصريحا بدفن ساقيها اللتان احتفظ بهما بمستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي لوارززات.
 
وتعود فصول الحادث المؤلم، إلى ثلاث سنوات حين اختفت الطفلة في ظروف غامضة، قبل ان تجد أسرتها ساقيها فقط قرب إحدى الخيام فيما ظلت جثة الطفلة مختفية ولم يوجد لها أثر.
 
وتوجه أسرة الفقيدة، أصابع الاتهام إلى مهووسين بالبحث عن الكنوز بمنطقة تنغير وأنهم استغلوا أطرافها لاستخراج "كنز".
 
وكانت أسرة خديجة التي اختطفت وهي تبلغ الرابعة من عمرها، تأمل في العثور عليها حية أو ميتة.
 
وقال والد الطفلة، إنه ينتابه أحيانا شعور أن ابنته الصغيرة مازالت على قيد الحياة، وأحيانا أخرى يشعر أنها فارقت الحياة ويأمل فقط في إيجاد جثتها.
 
وكانت السلطات قد اعتقلت أحد المشتبه في تورطهم بعملية الاختطاف ليحكم عليه بثلاثين سنة سجنا حسب ما صرح به والد الضحية.
 
يشار إلى ان التحقيقات مازالت متواصلة لكشف هوية مشتبه بهم مفترضين آخرين، وفك لغز وملابسات الجريمة التي هزت ساكنة تنغير لثلاث سنوات وخلفت موجة من الحزن والأسى.




نشر الخبر :
نشر الخبر : المشرف
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو الماسة بالكرامة الإنسانية.. فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.