فـزاز24

حكم قضائي قاسي في حق أحد نشطاء الحراك بالريف، وردود فعل مستنكرة في مواقع التواصل الاجتماعي

حكم قضائي قاسي في حق أحد نشطاء الحراك بالريف، وردود فعل مستنكرة في مواقع التواصل الاجتماعي

اصدرت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالحسيمة مساء يوم أمس الثلاثاء 29 غشت الجاري حكمها القاسي الصادر من قاضي المحكمة، بسجن الناشط جمال اولاد عبد النبي ب 20 سنة سجنا نافذة بعد إدانته بتهم ثقيلة.
 
وقالت مصادر إعلامية ان الناشط جمال أولاد عبد النبي يبلغ من العمر 18 سنة وينحدر من بلدة ابن بوعياش واعتقل خلال اليوم الثاني من عيد الفطر بعد الاحتجاجات التي عرفتها مدينة إمزورن ووجهت له تهما ثقيلة أبرزها “إضراب النار في بناية آهلة وفي ناقلات بها أشخاص، المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصل 580 من القانون الجنائي المغربي، إضافة إلى تهم أخرى من قبيل قطع طريق عمومي وممارسة العنف في حق رجال القوة العمومية نتج عنه جروح، وإتلاف وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة، والعصيان المسلح والتحريض وحيازة السلاح في ظروف من شأنها المس بالأمن العام”.
 
هذا وينتظر أن يستأنف دفاع المتهم الحكم الصادر عن غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالحسيمة، في الأيام القليلة المقبلة.
 
الحكم خلف ردود فعل مستنكرة في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، ومنها من اعتبر الحكم القاسي مسيس ودليل على عدم استقلالية القضاء، وصدوره قبل يومين من عيد الأضحى هو نموذج للرسائل السيئة التي ترسلها الدولة وقضاؤها للمواطنين دون اعتبار لمشاعرهم، ولا ظروف الاحتفالات الدينية ولا الوطنية.




نشر الخبر :
نشر الخبر : المشرف
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو الماسة بالكرامة الإنسانية.. فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.