فـزاز24

خطيـر... تصفية الصحفية التي شاركت في فضح “وثائق بنما” عبر تفجير سيارتها

خطيـر... تصفية الصحفية التي شاركت في فضح “وثائق بنما” عبر تفجير سيارتها

قتلت الصحفية التي قادت تحقيق الفساد الضخم المعروف إعلاميا باسم «وثائق بنما»، اليوم الإثنين، في انفجار سيارة قرب منزلها في مالطا.

وقالت صحيفة «جارديان» البريطانية إن الصحفية دافني كاروانا جاليزيا لقيت مصرعها، مساء الإثنين، عندما دُمرت سيارتها وهي من طراز (بيجو 108) بواسطة عبوة ناسفة قوية فجرت السيارة وتناثر حطامها في الجوار.

الشرطة بمكان انفجار سيارة الصحفية

وأشارت الصحيفة إلى أن جاليزيا كانت مدونة تجذب قراء يزيد عددهم على إجمالي توزيع الصحف الورقية لمالطا بأكملها، كما وصفتها مجلة (بوليتيكو) الأمريكية بأنها (ويكليكيس قائمة بذاتها).

وذكرت الصحيفة أن آخر كشف أفشته جاليزيا في تحقيق أشار بأصابع الاتهام إلى رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات واثنين من أقرب المساعدين له، حيث كشفت الصحفية أن شركات بالخارج على علاقة بالثلاثة رجال يقومون ببيع جوزات سفر مالطية، كما يتلقون دفعات مالية من حكومة أذربيجان.

وأضافت الصحيفة أنه لا يوجد مجموعة أو شخص أعلن مسؤوليته عن الهجوم بعد.

من جانبها، دعت رئيسة مالطا ماري لويز كوليرو بريكا إلى الهدوء، وقالت: “في هذه الأوقات، عندما تروع البلاد بحادث وحشي كهذا، أدعو الجميع إلى حساب كلماتهم وعدم إصدار أحكام وإظهار التضامن”.

ونقلت الصحيفة عن تقارير للإعلام المحلي أن جاليزيا تقدمت للشرطة المحلية بتقرير منذ 15 يوما تقول فيه إنها تتلقى تهديدات بالقتل، ونشرت جاليزيا آخر تدوينة لها، مساء اليوم الإثنين، قبل نحو نصف ساعة من تلقي الشرطة بلاغا بالانفجار.

وقالت الشرطة إنها لم تتعرف على الضحية بعد، لكن حسب مصادر فإن أحد أبناء جاليزيا سمع الانفجار من داخل المنزل وسارع إلى مكان الحادث.




نشر الخبر :
نشر الخبر : المشرف
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو الماسة بالكرامة الإنسانية.. فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.