فـزاز24

فوضى العمران ببلدية مريرت... أشغال غير مراقبة بإحدى التجزءات السكنية لمقاول أجنبي، وتساؤلات للمجتمع المدني

فوضى العمران ببلدية مريرت... أشغال غير مراقبة بإحدى التجزءات السكنية لمقاول أجنبي، وتساؤلات للمجتمع المدني

للحد من الأفعال المخلة بقانون التعمير والبناء، صدر القانون الجديد رقم 66.12 الذي حمل رقابة فعالة وتدابير زجرية لتفادي كل المخالفات قبل وقوعها، فإعداد وتنظيم قطاع التعمير بكامله يتم باحترام رخصة البناء والتجزئ الشيء الذي يساهم بشكل كبير في عملية تنمية وتنظيم المدينة، ومن أهم المستجدات التي جاء بها القانون الجديد؟.

 *توسيع صلاحيات المراقبين وتمكينهم من الوسائل القانونية والمادية للقيام بمهام اليقظة والرصد، والقيام بكل التدابير لإنهاء المخالفات في مهدها عن طريق المساطر الإدارية "الإنذار والأوامر بالإيقاف الفوري للأشغال" وحجز المعدات المستعملة في البناء موضوع المخالفة وتعيين المخالف حارسا عليها ووضع الأختام، أو عبر المسطرة القضائية بتخويلهم مهمة تحريك الدعوى العمومية.

*التنصيص على تحرير محاضر معاينة المخالفات طبقا للشروط المنصوص والمحددة في قانون المسطرة الجنائية.

*ربط المسؤولية بالمحاسبة في ما يخص تحديد صلاحيات مختلف المتدخلين من منتخبين وسلطة محلية ومهنيين.

*توسيع نطاق التجريم ليشمل جميع المتدخلين والمهنيين عندما تصدر عنهم أوامر أو توجيهات تنتج عنها المخالفة أو تسهل في ارتكابها، أو عدم تبليغها للجهات المعنية داخل أجل 48 ساعة من علمهم بها، وكذا بائعي مواد البناء بدون رخصة .

*الرفع من مهنية القطاع بتعزيز صلاحيات مختلف أصناف المهنيين في المراقبة التقنية وكذا مراقبة معايير الجودة، بغرض حماية أرواح المواطنين وممتلكاتهم.
 
وبطلب من بعض المواطنين انتقل أعضاء من مرصد فزاز للإعلام والثقافة للوقوف على ما اعتبره المواطنون مخالفات في التعمير يقوم بها أحد المقاولين الأجانب في تجزئة معدة للسكن بحي أيت حجو بمريرت، وهي التجزئة المسماة تجزئة السلام.
 
هذه التجزئة التي بدأت في إنجاز الشطر الثاني من مشروعها الذي يُنجز في منطقة مقعرة بها واد خلف المقبرة بأيت حجو شمال مريرت وفي إطار تنفيذ القانون الجديد رقم 66.12 المتعلق بمراقبة وزجر المخالفات في مجال التعمير والبناء، والذي يتكون من ثلاث أبواب وعشر مواد، تتوزع بين تتميم وتغيير النصوص المنظمة لقطاع التعمير بالمغرب، ونسخ وتعويض المقتضيات تتعلق بالمخالفات والزجر. جاءت زيارتنا للوقوف على العديد من الملاحظات في أشغال التهيئة حيث وقفنا عن قرب على ملء المساحة الأرضية من التجزئة في الشطر 2 وهي مقعرة « Ravin » بأطنان من الردم والأتربة ومخلفات البناء التي جيء بها من مريرت ويبلغ ارتفاع الملء حوالي ثلاثة أمتار ما يشكل تهديدا حقيقيا لأي بناء مستقبلي على تلك الأرض وسيكون عرضة للانهيار في أية لحظة، لذا فإن المواطن يحذر من تداعيات الأمر في غياب أية مراقبة فعلية للوكالة الحضرية والسلطات المحلية، وغياب شرطة التعمير التي جاء ذكرها في القانون الجديد للتعمير...

مرصد فزاز وثق هذا المشروع في صور وشريط فيديو.

وهذه صورة لبقايا الرصيف الذي سحبه المقاول لاستعماله في أشغال ملء الأرض المقعرة





نشر الخبر :
نشر الخبر : المشرف
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو الماسة بالكرامة الإنسانية.. فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.